recent
أخبار ساخنة

هل يمكن أن يأتي آي-فون 12 بدون شاحن ولا سماعة؟ تعرف على الاسباب

الصفحة الرئيسية

اشيع بأن آي-فون 12 سيأتي بدون شاحن وبدون سماعة، ربما تحتوي العلبة على الآي-فون فقط، في أحدث شائعة أثارت ضجة في الأوساط التقنية، وأثارت خلافا كبيرا بين المحللين، فما هي الأسباب التي تجعل أبل تقدم على مثل هذا القرار الخطير الذي سيؤثر على باقي الشركات تباعا. وذكرنا أن السبب الرئيسي وراء ذلك هو خفض التكاليف، ولكن لا يبدوا هذا هو السبب المنطقي الوحيد. في هذا المقال سنذكر أكثر من سبب لماذا لن يحتوي آي-فون 12 على ملحقات؟ وهل سيحدث هذا فعلا؟

iphone 12 without charger

التأثير البيئي

تقوم أبل بشحن مئات الملايين من أجهزة الآي-فون كل عام. عند أخذ هذه النقطة من ناحية الوزن مثلا، فإن كل وزن إضافي من العبوة وكل جرام من الوزن الزائد له تأثير بيئي ضخم.

أولاً هناك العبوة نفسها، والتي تتطلب بالطبع مواد مثل الورق والكرتون والبلاستيك. هذا غير مواد التعبئة والتغليف البسيطة وتكاليف الشحن والتخزين بالمستودعات. وبالنظر إلى وزن الشاحن الـ 5W الحالي سنجده يبلغ 23 جرامًا، وعندما تضيف سماعات EarPods، التي تبلغ 12 جرامًا آخر، سيصبح الوزن 35 جرامًا فقط للملحقات المادية، هذا غير التغليف الإضافي المطلوب لها.

هذا يعني أنه من خلال التخلص من هذين الملحقين، ستخفض أبل وزن كل آي-فون بما لا يقل عن 35 جرامًا، وهذا شيء لا يبدو كثيرًا في حد ذاته، ولكن مقابل 100 مليون آي-فون، فنحن نتكلم عن 3.5 مليار جرام، أو ما يقارب 4000 طن من الوزن الذي ستوفره أبل سنويًا.

وبصيغة أخرى، يمكن لشركة أبل في عام واحد أن توفر الوزن المكافئ لعشر طائرات بوينج 747 أو حوالي نصف وزن مدمرة من فئة Arleigh Burke، كل ذلك فقط عن طريق إزالة إثنين من الملحقات من صندوق كل آي-فون.

أما من ناحية المقاييس،  فإن حجم التغليف الصغير يعني أيضًا أنه يمكن نقل المزيد من المنتجات في عدد أقل من الشحنات، وما قد يستغرق أربع شاحنات قد يتطلب شاحنتين فقط، مما يؤدي مرة أخرى إلى انخفاض ملموس في التأثير البيئي على هذا النوع من المقاييس.

الحد من النفايات الإلكترونية

لقد عمل الاتحاد الأوروبي على مدى السنوات القليلة الماضية للحد من النفايات الإلكترونية، والحث على اتخاذ معيار شحن موحد ومشترك لدى الجميع ويكون من النوع C، لذا، ربما رأت أبل عدم تضمين شاحن في العلبة، استجابة لمعايير الاتحاد الأوروبي سيعود بالفائدة عليها في المقام الأول.

وهذا من شأنه أن يشجع المستخدمين على إعادة استخدام الشواحن الموجودة لديهم بالفعل، مما يقلل من النفايات.

التوفير وخفض التكاليف

بالطبع، لا يتعلق الأمر بالبيئة فحسب، تستطيع أبل أيضًا بطبيعة الحال خفض تكاليفها عن طريق إزالة الملحقات، ومرة ​​أخرى لا ينطبق هذا على تكلفة إنتاج الملحقات نفسها فحسب، بل أيضًا على التعبئة والتغليف والشحن وتكاليف التخزين.

وفي كل عام، تصبح الملحقات التي تضمنها أبل في صندوق الآي-فون الخاص بها زائدة عن الحاجة لعدة أسباب:

-        قد يقوم أحد المستخدمين بشراء آي-فون جديد، وإعطاء القديم إلى أحد أفراد الأسرة، فغالبًا ما يمكنهم مشاركة الشاحن، وهذا غالبا ما يحدث. فعن نفسي أشحن الآي-فون الخاص بي XS Max وآي-فون 6 بنفس الشاحن.

-        أصبحت شواحن USB بشكل عام شائعة الاستخدام بشكل متزايد. ومن المحتمل أن معظم مشتري الآي-فون قد يكون لديهم أكثر من شاحن.

-        أغلب المستخدمين يشحنون الآي-فون عبر منفذ USB الخاص بجهاز الكمبيوتر أو الماك.

-        أصبح الشحن اللاسلكي أكثر شيوعًا وبدأت الأنظار تتجه إليه.

-        الشاحن الذي قامت شركة آبل بتضمينه منذ سنوات مع الآي-فون (باستثناء طرز آي-فون برو في العام الماضي) بطيء بشكل ملحوظ. ويختار العديد من المستخدمين الترقية إلى شاحن أسرع على أي حال.

-        لا يستخدم الكثيرون سماعات الأذن مع الآي-فون الخاص بهم، لأنه لم يعد مشغل موسيقى في المقام الأول أو قد يقومون بالترقية إلى سماعات أفضل، ومثل أجهزة الشحن، أصبحت سماعات الأذن اللاسلكية أكثر شيوعًا.

الشجاعة والجرأة على اتخاذ الخطوة الأولى

كعادة أبل الجريئة على اتخاذ الخطوة الأولى في التغيير وبعدها تقلدها باقي الشركات، حيث تتطلع أبل إلى التحرك نحو خطوة تقديم آي-فون بدون منافذ وبالتالي إزالة الملحقات وتقليل اعتماد المستخدمين عليها. وبمجرد أن يعتاد الناس على عدم وجود الشاحن مثلا، سنجد منافسات قوية جدا وخاصة الظهور القوي للشواحن اللاسلكية. ويمكن قول الشيء نفسه بالنسبة لسماعات الرأس، خاصة بالنظر إلى سماعات الأذن البلوتوث الرخيصة المتاحة الآن في الأسواق.

دعم سماعات AirPods

إذا لم تحتوي علبة الآي-فون على سماعات EarPods ، فمما لا شك فيه سيتجه المستخدمون إلى سماعات AirPods بدلاً منها، أو لمنافستها سماعات Beats.

google-playkhamsatmostaqltradent
CLOSE ADS
CLOSE ADS
close