recent
أخبار ساخنة

هل يتمكن العلماء من احياء خلايا فيل ماموث Mammuthus تبلغ من العمر 28000 عام؟

في عام 2013، تم العثور على جثة أنثى ماموث في جزيرة مالي لياخوفسكي في سيبريا. قدر عمرها أثناء الوفاة ما بين 50 إلى 60 عاما. والعجيب وجدوا أن أنسجة عضلاتها محفوظة بحالة جيدة، وعندما تم استخراجها سالت منها بعض الدماء، وتم تفسير ذلك بأن دمها يمتلك خصائص مضادة للتجمد.




وبما أن وجود انسجة لينة ومحفوظة جيدا وحمضها النووي سليم، أدى ذلك إلى ظهور فكرة إمكانية استعادة ذلك الحيوان باستخدام وسائل علمية متقدمة.
وقد اقترحت عدة طرق للقيام بتلك العملية، وكانت:

 الطريقة الأولى:  الاستنساخ


وفيه يتم التعديل على بويضة انثى الفيل العادي، بحيث يت إزالة النواة التي تحتوي على الحمض النووي ويتم استبدالها بنواة الحمض النووي من نسيج الماموث، ثم يتم تحفيز الخلية للانقسام، ثم توضع في رحم انثى فيل، وبالتالي ستكون النتيجة الحصول على فيل صغير له جينات الماموث.

الطريقة الثانية: التلقيح الصناعي


وذلك عن طريق تلقيح بويضة انثى الفيل بالحيوانات المنوية الموجودة بالماموث المتجمد. وبذلك تكون النتيجة هجين يجمع بين صفات الفيل العادى وبين الماموث، ويتم تكرار هذه العملية أكثر من مرة  حتى يتم التكاثر بين الهجين وبعد تكرار لالتكاثر بين الهجين سنحصل في النهاية على ماوموث نقي تقريبا.

لكن من المعلوم أن الخلايا المنوية الحالية يمكن الاحتفاظ بها لمدة 15 سنة بحد أقصى في ظل ظروف تجميد قوية ومخصصة لذلك الأمر، وهذا الأمر يمثل عائقا أمام تلك الطريقة، لان خلايا الماموث تم تجميدها لآلاف السنوات وبالتالي ستكون قد فسدت بالكامل.

في عام 1978 أجريت إحدى التجارب لتهجين فيل آسيوي وفيل إفريقي اصطناعيا، ونتج عن ذلك فيل صغير اطلق عليه اسم "موتي" ولكن للأسف مات بعد أقل من أسبوعين بسبب تشوهات خلقية.

وفي عام 2008 وجد فريق بحثي ياباني أن الحمض النووي في أدمغة الفئران قد جمد لمدة 16 عاما ووجدو انه صالح للاستخدام. ويأملون أن يجدوا طرقا مشابهة للعثور على الحمض النووي للماموث ويكون صالحا للاستخدام.

الطريقة الثالثة: الكروموسومات


قد يكون من الممكن استعادة مجموعة كاملة من صبغيَّات (كروموسومات) الماموث الصوفي في المستقبل، بإضافة كروموسومات الماموث إلى كروموسومات الفيلة الآسيوية، وهو ما يمثل طريقة أكثر جدوى، لكن أكثر صعوبة ومكلفة لإعادة إنتاج الكائنات. وإذا نجحت هذه العملية في أي وقت، فهناك آمل كبير في وجود محميات تحتوي تلك الحيوانات وتكون متنزها يقصده السياح من حدب وصوب.



هل تعتقد فعلا أنه من الممكن أن يتم استنساخ حيوان الماموث مرة أخرى ونراه في حدائق الحيوانات او المحميات الطبيعية أو أدغال افريقيا؟ أم أن هذا ضربا من الخيال؟ أخبرنا في التعليقات.
google-playkhamsatmostaqltradent