recent
أخبار ساخنة

بحث جديد في علاج السرطان


مرض السرطان عافانا الله واياكم منه. هل له علاج؟ وهل يمكن السيطرة عليه فعلا؟ أم أنه ما زال المرض الاكثر فتكا في العالم، إذا تمكن من شخص فلن يتركه إلا إذا قتله؟ بالتأكيد هو مرض مثل باقي الامراض لابد له من دواء. فقد بشرنا نبينا صلى الله عليه وسلم بهذا فقال ما من داء إلا وله دواء. في بحث جديد وبناء على متابعات دقيقة توصلت النتائج أنه بالفعل يمكن التغلب على هذا المرض وأنه يمكن ألا نموت بسببه، تابع هذا البحث الجديد.

بحث جديد في علاج السرطان



وجد الدكتور دين مايكل أورنيش "طبيب وباحث أمريكي، وهو رئيس ومؤسس معهد أبحاث الطب الوقائي" وزملاؤه أن تقدم سرطان البروستاتا في المراحل المبكرة يمكن عكسه والتغلب عليه عن طريق اتباع نظام غذائي نباتي واتباع طرق اخرى من سلوكيات نمط الحياة الصحية.
إن نمو السرطان ينخفض ​​بنسبة 9٪ تقريبًا في ظل النظام الغذائي الصحي القياسي. وإذا تم اتباع حمية غذائية نباتية لمدة عام؟ يمكن خفض نمو السرطان بنسبة 70%.
كان ذلك بالنسبة لنمو خلايا سرطان البروستاتا ، السرطان الرئيسي القاتل بالنسبة للرجال بخلاف النساء النساء، يعد سرطان الثدي هو القاتل الرئيسي. أراد الباحثون تكرار الدراسة مع النساء اللائي اصبن بسرطان الثدي ، لكنها فشلت لعدم الرغبة في الانتظار لمدة عام كامل للحصول على النتائج وللأسف قضوا نحبهم قبل نهاية العام. فلا عجب في ذلك فالكل يريد أن تحقيق نتائج مرجوة بعد يوم أو يومين أو اسبوع أو اسبوعين.
يقول الدكتور أورنيش "وكما ترون في مقطع الفيديو الخاص بي "كيف لا تموت من السرطان" ، أظهرت الدراسة أن نمو السرطان بدأ بنسبة 100 في المائة ، ولكنه انخفض بعد تناول الأشخاص لنظام غذائي نباتي لمدة 14 يومًا حيث أصبح مجرى الدم لديهم أكثر عدوانية ومقاومة للسرطان.

إن إبطاء نمو الخلايا السرطانية أمر جيد ، لكن التخلص منها جميعًا شيء أفضل ومطلوب. هذا ما يسمى موت الخلايا المبرمج. بعد الأكل الصحي، تمكنت أجساد النساء من إعادة برمجة الخلايا السرطانية بطريقة ما ، مما أجبرها على التراجع مبكرا.
كان التحسن الكبير في دفاعات السرطان المبيَّنة في الدراسة بعد 14 يومًا من اتباع نظام غذائي نباتي واداء التمارين ، حيث أثبت الباحثون أن المشي من 30 إلى 60 دقيقة يوميًا أمرا مطلوبا ايضا بجانب النظام الغذائي النباتي.

لذلك يعتقد أن السبب وراء نمو الخلايا السرطانية وانتشارها بسرعة هو أن البروتينات الحيوانية، مثل اللحوم وبياض البيض وبروتين الألبان، تزيد من مستوى عامل النمو الشبيه بالأنسولين -1 (IGF-1) ، وهو هرمون النمو المعزز للسرطان والمشترك في "اكتساب أو تقدم الأورام الخبيثة".

السبب في أن واحدة من أكبر الدراسات المرتقبة حول النظام الغذائي والسرطان وجدت أن "حدوث جميع أنواع السرطان مجتمعة كان أقل بين النباتيين من بين الذين يتناولون اللحوم" قد يكون لأنهم يتناولون كميات أقل من البروتين الحيواني، وبالتالي ينتهي الأمر بـ IGF-1 ، مما يعني نمو أقل للسرطان.

المصدر:
google-playkhamsatmostaqltradent
CLOSE ADS
CLOSE ADS
close